مجلة نفس

هل نسيانك لاسم ما أمر عادي!!

يمكن أن يكون تذكر الأسماء صعبا بالنسبة لأي شخص، وعموما يصبح أصعب كلما تقدمنا في السن. ولكن
عدم تذكر الأسماء شائع في مرض الزهايمرأيضا وغيره من أسباب الخرف. كيف يمكنك أن تعرف متى
يكون طبيعيا ومتى لا يكون ؟

لمعرفة اسم ما، الشيء الأول الذي نحن بحاجة إلى القيام به هو الانتباه عندما نسمع الاسم. ثم ينتقل الاسم عادة إلى منطقه تخزين مؤقتة قصيرة الأجل، وأخيرا إلى تخزين طويل الأجل.

في كثير من الأحيان تكون المشكلة أننا لم نتعلم الاسم جيدا. ربما لم نسمعه بوضوح ، سواء كانت المشكلة
بسبب سمعنا أو ازدحام الغرفة وصخبها. ربما لم يكن لدينا اهتمام عندما قدم الشخص؛ ربما كنا نفكر في
الذي كنا سنقوله بدلا من الالتفات إلى الاسم. يمكن أن تكون المشكلة أيضا في منطقه التخزين أو منطقة
الذاكرة على المدى الطويل لأسماء الناس.

وأخيرا ، يمكن أن تكون المشكلة بسبب شيء في عملية الاسترجاع.

يمكن أن يلحق مرض الزهايمر الضرر بالحصين والفص الصدغي الأمامي والفص الجبهي ، لذلك قد يكون
هناك صعوبة في إعطاء الاهتمام عند تعلم الاسم، وصعوبة تخزين الاسم في الذاكرة قصيرة المدى وطويلة
المدى، فضلا عن صعوبة استرداد الاسم.

المصدر

المؤلف: الطبيب أندرو بادسون، أستاذ علم الأعصاب في جامعة بوسطن، ومحاضر في علم الأعصاب في
كلية هارفارد للطب.

فريق التحرير

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي.

اضف تعليق

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي، لغتنا العربية تعكس نطاق انتشارنا، نسعى لخدمة المجتمعات العامة والخاصة، المنظمات الحكومية والشركات التجارية.

اقراء المزيد …