مجلة نفس

الوحدة تؤثر على الصحة

بحثت دراسة أجراها علماء النفس في جامعة شيكاغو، لويس هوكلي وجون كاكيوبوكو العلاقة بين العزلة الاجتماعية والوحدة والانهيار الجسدي المرتبط بالشيخوخة. مشيرين إلى أن الوحدة ليست هي نفسها العزلة التي يمكن أن تكون ذات قيمة عالية ومع ذلك استنتجوا أنه قد يكون للعزلة الاجتماعية والشيخوخة البدنية أثر ضار علي الصحة. وقد اختبر الباحثون فرضية أن التأثير المعتدل للوحدة لدى الشباب له أثر تصاعدي.

 

تزداد التجارب الباعثة على التوتر مع السن، فقد ذكر الوحيدون من كبار السن تقريباً نفس عدد الأحداث الباعثة على التوتر في حياتهم ولكنهم حددوا مصادر أكثر للتوتر المزمن وذكروا حدوث محنة أكبر في الطفولة. وميزوا أيضا في كيفية فهمهم لتجارب حياتهم وبدوا أكثر عجزا ومهددين وأقل احتمالا لطلب المساعدة.

 

وعلى المستوى البيولوجي، وجد الباحثون أن المشاركين الذين يعانون من الوحدة لديهم مستويات أعلى من الأدرينالين في البول. وفسروا ذلك بأنه هرمون “القتال أو الهرب” الذي يشير إلى حالة عالية من الإثارة. كما في حالة ضغط الدم، ويصبح الأثر الفيسيولوجي أكثر وضوحا مع تقدم السن.

 

ويتأثر أيضا الاعتماد الطبيعي على العمليات مثل النوم للتخلص من التوتر. فقد راقب الباحثون الأشخاص الأصغر سنا ووجدوا أن الوحيد لا ينام بشكل جيد ويرتبط ذلك بعدد من “حالات الاستيقاظ الصغرى” والخلل الوظيفي أثناء النهار.

 

 

المصدر

فريق التحرير

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي.

6 تعليقات

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي، لغتنا العربية تعكس نطاق انتشارنا، نسعى لخدمة المجتمعات العامة والخاصة، المنظمات الحكومية والشركات التجارية.

اقراء المزيد …