مجلة نفس

كيف تؤثر الخلفية الثقافية على إدراك العواطف

وجد البحث الذي أجرته جامعة ألبرتا كندا وجامعة هوكايدو اليابان والذي نشر في صحيفة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي اختلافات كبيرة في كيفية تقييم الناس من الثقافات الشرقية والناس من الثقافات الغربية للحالات بين الأشخاص.

 

خلال الدراسة، شاهد المشاركون صورا جماعية فيها شخصية مركزية وأربع شخصيات أساسية. وتلاعب الباحثون بتعابير الوجه للصور الخمسة وطلبوا من المشاركين تحديد الشعور المسيطر على الشخصية المركزية. أفاد 72 بالمائة من المشاركين اليابانيين أن حكمهم تأثر بتعابير جميع الشخصيات في المجموعة، بينما نفس النسبة المئوية للمشاركين من أميركا الشمالية أفادوا بأنهم لم يتأثرو بالشخصيات الأساسية أبدا.

 

وقد أثبتت هذه النتائج أن مراقبة حركة عيون المشاركين تبين أن اليابانيين نظروا إلى الأشخاص المحيطين أكثر من نظرائهم الغربيين. بينما نظرت المجموعتان إلى الشخصية المركزية خلال أول ثانية من المشاهدة، ولكن سرعان ما نقل اليابانيون نظرهم إلى الشخصيات الأساسية بينما استمر الغربيون بالتركيز على الشخصية المركزية.

 

يبدو أن الشرق آسيويين لديهم نموذج شامل للانتباه، ويفهمون الناس في سياق علاقاتهم مع الآخرين، بينما سكان أميركا الشمالية اعتادوا عزل الشخص عن محيطه لفهم مشاعره.

 

 

المصدر

فريق التحرير

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي.

اضف تعليق

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي، لغتنا العربية تعكس نطاق انتشارنا، نسعى لخدمة المجتمعات العامة والخاصة، المنظمات الحكومية والشركات التجارية.

اقراء المزيد …