مجلة نفس

سرّ عـــــــدوى الــضـــحـــــك

يبدو أن العدوى الشديدة ليست سمة تقتصر على الأمراض فـقـط بل تمتد أيضـًا إلى العواطف الإنسانية القوية التي سرعان مــا تتفشى بين الأفراد بمجرد مشاهدتهم أحـد سبقهم إليها.

 

فبحسب البروفيسور “Lauri Nummenmaa” الأستاذ المساعد في جامعة “Finland’s Aalto University ومركز “Turku PET Centerفـقـد أوضحت تجارب تصوير نشاط وظائف المخ بالرنين المغناطيسي أن العواطف القوية إنــمــّـا تؤدي إلى حدوث تزامن في نشاط المناطق الأمامية والوسطى من المخ لدى مختلف الأشخاص المعرضين لها، لذلك فإن مشاهدة شخص تظهر عليه تعبيرات عاطفية قوية غالبـًا مــا تحفز على ظهور ردّ فعل عاطفي مماثل في مشاهديه، وهــو مــا يــُـمـَـثـِّـل عنصرًا أساسيـًا من عناصر التفاعل الاجتماعي بين أفراد المجموعة.

 

من ناحية أخـرى تؤكد بحوث الدكتورة “Sophie Scott” كبيرة الباحثين في معهد علم الأعصاب المعرفي “Institute of Cognitive Neuroscience على صحة مقولة “اضحك لتضحك لك الدنيا”، فنحن حين نضحك في وجه احدهم إنــمــّـا غالبـًا ما ننقل له عدوى الضحك، إذ تؤكد تلك البحوث بوجه عام أن ردود أفعالنا حيال ما نسمع من أصوات ايجابية مثل أصوات الضحك أو هتاف الابتهاج إنــمــّـا يكون اقوي من ردّ فعلنا حيال ما نسمعه من أصوات سلبية مثل أصوات الصراخ. فنحن عندما نتعرض للعواطف الإيجابية مثل الضحك أو هتاف الابتهاج في مواقف جماعية، سواء أثناء مشاهدة أحـد العروض الكوميدية مع الأسرة أو إحـدى المباريات الرياضية مع الأصدقاء، يحدث في قشرتنا المخية ردّ فعل يجهزنا بصورة تلقائية للابتسام أو الضحك مما يــُـمـَـثـِّـل عنصرًا أساسيـًا من عناصر التفاعل الاجتماعي الذي يلعب دورًا مهمـًا في بناء روابط قوية فيما بين الأفراد داخل المجموعة الواحدة.

 

 

المصدر

فريق التحرير

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي.

2 تعليقان

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي، لغتنا العربية تعكس نطاق انتشارنا، نسعى لخدمة المجتمعات العامة والخاصة، المنظمات الحكومية والشركات التجارية.

اقراء المزيد …