مجلة نفس

من التهويدات إلى الحفلات الموسيقية الحية: كيف تشكل الموسيقى والإيقاع أدمغتنا الاجتماعية

تقول لورا سيريللي من جامعة تورونتو ميسيسوغا ، والتي تقدم عملها الجديد عن الغناء الأمومي في اللقاء الخامس والعشرين لجمعية علم الأعصاب المعرفي في بوسطن اليوم: ” إن الآثار السلوكية للموسيقى واسعة، فأدمغة الرضّع قادرة على تتبع الأحداث السمعية بطريقة تصورية للإحساس بالموسيقى”، وهناك العديد من الأشياء المعقدة التي تجري في أدمغتهم لجعل ذلك ممكنا.

 

من الطفولة إلى الشيخوخة ، تتطلب الموسيقى الكثير من الدماغ البشري. ومعرفة المزيد عن كيفية معالجتنا للموسيقي يساعد العلماء في فهم التصور بشكل أفضل، والتكامل الحسي المتعدد، والتنسيق الاجتماعي علىمدى الحياة.تقول جيسيكا غران من جامعة أونتاريو الغربية: الموسيقي والإيقاع من المسلمات الإنسانية وعلي الرغم من إمكانية الاستماع إلى الموسيقي في أي مكان تقريبا في العصر الحديث، لا يزال الناس يدفعون مئات الدولارات لحضور الحفلات الموسيقية الحية.

 

لم؟وجدت الدراسة أن موجات الدماغ لدى الجمهور كانت أكثر تزامنا مع بعضها البعض عندما كان الفنانون حاضرين.

 

وأن الأفراد الذين تزامنت إيقاعات الدماغ لديهم كانوا أكثر استمتاعا بالحفل وشعروا بارتباط أكبرتجاه العازفين.

 

المصدر

فريق التحرير

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي.

اضف تعليق

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي، لغتنا العربية تعكس نطاق انتشارنا، نسعى لخدمة المجتمعات العامة والخاصة، المنظمات الحكومية والشركات التجارية.

اقراء المزيد …