مجلة نفس

إنقاذ الدماغ المدمن

إن أثر الإدمان على الدماغ كارثي. عندما يتم تدمير الدماغ بمواد الإدمان، فإنها تسيطر على وظائفه التنفيذية، بما فيها الحكم واتخاذ القرار لتلبية متطلبات الإدمان. ولكن كيف يمكن إنقاذ الدماغ من الإدمان؟ يحتاج الدماغ للوقت والخبرات، كي يستعيد قوته وذلك من خلال التوحيد بين رؤى العلوم الطبية والممارسات الروحية بما فيها برنامج مؤلف من 12 خطوة. وقد أثبت هذا الاتحاد نجاحه حتى مع المدمنين الميؤوس منهم. فقد عملت كمتطوع في ملجأ للمشردين المدمنين، خسر العديد منهم كل شيء. ولكن من خلال توحيد الطرق الطبية مع الروحية، وجدت نسبة مئوية كبيرة منهم طريقها للشفاء.

 

أثبتت العلوم الطبية الدور المهم الذي تلعبه برامج المراقبة في الشفاء مع معدلات شفاء بين الطيارين والأطباء تتجاوز 90%.  فالأشخاص الذين يفشلون في فحوص المخدرات يخسرون شهاداتهم أو حتى يذهبون إلى السجن، بينما يحتفظ الناجحون بوظائفهم. وفي برنامجنا مع المشردين، كان من ينجح في الفحوصات يبقى في البرنامج ويشارك في الخدمات التي تساعده على الشفاء الكامل.

 

في نفس الوقت، نحن نعلم أن ما يعزز الشفاء هو النضج النفسي والروحي الذي ينتج عن تنفيذ الخطوات الإثني عشر. ويقول أحد المدمنين في البرنامج أن النتيجة كانت يقظة روحية، وإحساس بالاستسلام كي يترك الأمور تجري مما يعمل على تقوية المدمن كي يبقى على طريق الشفاء الطويل.

 

المصدر

المؤلف: الطبيب أندرسون سبيكارد، بروفسور فخري في الطب وعلم النفس في كلية الطب بجامعة فاندربيلت.

فريق التحرير

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي.

اضف تعليق

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي، لغتنا العربية تعكس نطاق انتشارنا، نسعى لخدمة المجتمعات العامة والخاصة، المنظمات الحكومية والشركات التجارية.

اقراء المزيد …