مجلة نفس

خمس طرق لتعديل مزاجك الخريفي

قدوم الخريف هو تغيير مرحب به بعد أيام الصيف الطويلة، هو حفلات الشواء في الخارج ومواعيد لشرب القهوة في الداخل.

 

بالنسبة للبعض تغير الطقس هو تراجع في المزاج ولكن قد لا يصل إلى الاضطراب العاطفي الموسمي في حياتك، فأنت لا تزال تشعر بتغيير في طاقتك. فيما يلي نصائح تعزز حواسك وتجعلك تستمتع بالسير تحت أشعة الشمس:

 

الأصوات، أثناء جلسة اليوغا دهشت عندما سمعت الأستاذ يتحدث عن الموسيقى التي تعزف في صفوف اليوغا وتختلف حسب الفصول. فموسيقى الصيف خفيفة ومنشطة، بينما موسيقى الخريف تبعث على التأمل.

 

المذاق، النكهات تؤثر في مزاجنا ومستويات طاقتنا، ففي الصيف نلجأ إلى الليمون في الماء الحار قبل الإفطار للتخلص من السموم. وبما أننا في الخريف نسمح لبراعم التذوق لدينا بالانغماس أكثر، فإنه من المفيد الاحتفاظ بطعام الصيف الأخف والأكثر صحة.

 

النظر، للأماكن التي نعيش فيها أثر كبير على مزاجنا. قم بتغيير الأشياء من حولك ربما نباتات خضراء، مصابيح أو أغطية بألوان زاهية حسب مزاجك.

 

اللمس، الانتباه للأنسجة في حياتك اليومية يمكن أن يؤثر على مزاجك.

 

الرائحة، فرائحة الخريف ترتبط برائحة القرفة والفانيل مثلا، وهذه تبعث على الراحة والاسترخاء.

 

جميع هذه العناصر تساعدك في إعادة ضبط نفسك مع الراحة.

 

المصدر

فريق التحرير

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي.

7 تعليقات

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي، لغتنا العربية تعكس نطاق انتشارنا، نسعى لخدمة المجتمعات العامة والخاصة، المنظمات الحكومية والشركات التجارية.

اقراء المزيد …