مجلة نفس

أزمة منتصف العمر؟ يمكن أن تساعد الفلسفة في ذلك

معظمنا غير راض عن حياته مع بلوغ سن 46 عامًا. تعلمت هذه الحقيقة لأول مرة عندما كان عمري 46 سنة. ولكن الآن ، هل يمكن أن تتحسن الأمور؟

عندما راجع الاقتصاديون ديفيد بلانشفلاور وأندرو أوزوالد استطلاعات الرأي من جميع أنحاء العالم ، وجدوا أن متوسط الرضا عن الحياة هو الأعلى في الشباب وفي الشيخوخة، مع انخفاض كبير في السن المتوسطة.
لماذا ؟ كثير منا يهتم بأشخاص في اتجاهين، الأطفال في المنزل والوالدين كبار السن. بينما لم نعد في السنوات المبكرة الممتعة لبناء الحياة الوظيفية والبيت، ونحن نكافح ضد ما لا مفر منه.

بعضنا يصل إلى منتصف العمر بندم شديد ، مدركين أننا اتخذنا المسار الخاطئ مهنياً أو رومانسيا. ومع ذلك ، هناك حزن في عدم معرفة تلك الحياة البديلة.

كيف يمكن لنا بعد ذلك أن نستمتع بالحياة التي نعيشها دون تجاهل الحياة التي كنا نعيشها؟ علينا تخصيص بعض الوقت للأنشطة ، يمكن أن يكون نشاط بسيط مثل الاستماع إلى الموسيقى أو اللعب مع أطفالك أو القيام بنزهة.

ليس هناك حل لأزمة منتصف العمر، ولكن المساعدة الذاتية تعني قضاء بعض الوقت بالتركيز على ما أنت عليه وليس ما كنت عليه.

 

المصدر

المؤلف: الدكتورة كاثرين هولي، استاذة في جامعة سان أندرو، اسكوتلندا.

فريق التحرير

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي.

اضف تعليق

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي، لغتنا العربية تعكس نطاق انتشارنا، نسعى لخدمة المجتمعات العامة والخاصة، المنظمات الحكومية والشركات التجارية.

اقراء المزيد …