مجلة نفس

أنا امرأة، اسمعني وأنا أمضغ !

عندما أدلى الرئيس التنفيذي لشركة بيبسي العالمية إندرا نويي بتعليقات حول العلاقة المفترضة بين النساء
وشيبسي دوريتوس تلك الرقائق البرتقالية تولدت موجة من الغضب والسخرية من الوجبات الخفيفة.

وأوضح نويي أن المرأة على وجه الخصوص يمكن أن تستفيد من نوع الدوريتوس الذي يصدر صوتا خفيفا عند
المضغ ويترك الأصابع خالية من مسحوق الجبن، وأن النساء لا يفضلن المضغ بصوت عال جدا في
العلن ولا يؤيدن الاضطرار إلى لعق أصابعهن.

لا عجب أن الكثير من النساء لديهن عواطف معقدة حول الأكل ويستخدم المسوقون بانتظام مفاهيم الخطيئة
والذنب لبيع الطعام للنساء. يمكنك حتى شراء كتاب طبخ اسمه الخطايا السبعة من الشوكولاتة.

فنحن سيئون إذا أكلنا الآيس كريم ، وصالحون إذا أكلنا الجزر.

تبيّن الدراسات التجريبية أننا نربط الأنوثة بقلة الأكل.

يكشف البحث في تكوين الانطباع أننا نرى النساء اللواتي يأكلن الأطعمة المنخفضة الدسم أكثر جاذبية، ولكن النساء اللواتي يأكلن الأطعمة العالية السعرات الحرارية أكثر اجتماعية.

أي أن السلطات تجعلك تبدين مثيرة، ولكن دوريتوس تجعلك تبدين ممتعة! فكرة أن المرأة تخجل من الإفراط في تناول الطعام ليست سخيفة فقط، بل وغير صحية. فالأكل في السر والشعور بالذنب من تناول الطعام هي علامات مهمة لاضطرابات الأكل. على الرغم من أن البعض قد يقول بأن العار يمكن أن يكون فعالا في تقنية فقدان الوزن، يثبت العلم أن العكس هو الصحيح.

المصدر

المؤلف: الدكتورة رينيه إنجيلن، بروفسور في علم النفس في جامعة نورثويسترن، ومؤلفة كتاب الجمال المرضي: كيف يؤذي الهوس الثقافي بالمظهر الفتيات والنساء.

فريق التحرير

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي.

7 تعليقات

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي، لغتنا العربية تعكس نطاق انتشارنا، نسعى لخدمة المجتمعات العامة والخاصة، المنظمات الحكومية والشركات التجارية.

اقراء المزيد …