مجلة نفس

الكذبة الكبيرة السمينة!

تعرف زيادة الوزن والسمنة بأنها تراكم الدهون غير الطبيعي أو المفرط الذي يشكل خطرا على الصحة،

ومقياس السمنة الإجمالي للسكان هو مؤشر كتلة الجسم (BMI)، أي وزن الشخص (بالكيلوغرامات)

مقسوما على مربع طوله (بالأمتار). ويعتبر الشخص الذي مؤشر كتلة الجسم لديه بدءاً  من 30 وأكثر بدينا.

 

وقد قدّم المجلس المعني بالعلوم والصحة العامة، والذي درس مسألة إعلان أن السمنة مرض، رأيه النهائي بأن السمنة لا ينبغي أن تعتبر مرضا لأن القياس الذي يستخدم عادة لتحديد السمنة، مؤشر كتلة الجسم، بسيط

وخاطئ لأنه لا يأخذ بعين الاعتبار العضلات، فمثلا بعض الرياضيين من الطراز العالمي لديهم مؤشر

كتلة الجسم عالية. كما أن علم الوراثة قد يلعب دورا أيضا.

 

ولكن هناك أسئلة وقضايا هامة تتجاوز مجرد مؤشر كتله الجسم. في واحد من كتبي السابقة: “مغالطة

السعرات الحرارية“، ناقشت مشاكل المغالطة البيئية ومفارقة السمنة. فما ينطبق على المجموعات الكبيرة قد يفقد أهميته التنبؤية عند محاولة تطبيقه على أي فرد.

 

قد تكون الفرضية البديلة ليست مجرد كتلة من المواد الغذائية التي نبتلعها، بل النوعية هي التي تصنع

الفرق.

 

المصدر

 

المؤلف: الطبيب مايكل فينستر، جامعة مونتانا.

فريق التحرير

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي.

6 تعليقات

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي، لغتنا العربية تعكس نطاق انتشارنا، نسعى لخدمة المجتمعات العامة والخاصة، المنظمات الحكومية والشركات التجارية.

اقراء المزيد …