مجلة نفس

معركة الألم المزمن بسبب السمنة

فقدان الوزن جرّاء جراحة السمنة يخفف العديد من الأمراض ، وقد نتج عن ذلك العديد من التحسينات الطبية.
وقد وجد أيضا أن ألم الركبة يتحسّن. بشكل عام، يعاني الأفراد البدناء من ألم في العضلات والعظام أكثر من أولئك الذين لا يعانون من السمنة المفرطة، ولا يشمل ذلك المفاصل الحاملة للوزن فقط. في حين أن المرضى البدناء قد يعانون من ألم أكثر بسبب التحميل الزائد عبر المفاصل الحاملة للوزن، ويمكن أن يكون إنتاج الكيماويات الحيوية المتعلق بالأنسجة الدهنية يسبب التهابًا منخفض الدرجة داخل المفاصل ويساهم في الألم.

كانت الدراسة المنشورة حديثًا تهدف إلى تقييم التغيرات في الألم وحساسية الألم لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة والذين يعانون من آلام في الركبة ويخضعون لجراحة علاج البدانة مقارنةً بالأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة ويخضعون لإدارة طبية.

في الواقع ، في هذه الدراسة ، تحسنت درجات الألم لدى أولئك الذين يخضعون لجراحة السمنة ، في حين لم تظهر أي تحسينات كبيرة في مجموعة مماثلة تدار طبيا.

وبالتالي ، مع فقدان الوزن بشكل كبير، قد يكون انخفاض الالتهاب المرتبط بالسمنة و/أو التحميل الميكانيكي كافٍ لإحداث تحسنات في التحسس.

والأفضل من ذلك ، أن تمارس التمارين الرياضية وتناول الطعام جيداً – ولا تكن مرشحاً لجراحة لعلاج البدانة في المقام الأول.

 

المصدر

المؤلف: الطبيب مارك بورغيني، كرس حياته المهنية لعلاج الأمراض التي تسبب الألم المزمن والعجز.

فريق التحرير

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي.

اضف تعليق

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي، لغتنا العربية تعكس نطاق انتشارنا، نسعى لخدمة المجتمعات العامة والخاصة، المنظمات الحكومية والشركات التجارية.

اقراء المزيد …