مجلة نفس

الاختلال الهرموني يفسر ارتفاع معدلات الإصابة بداء السـُـكري بسبب الحرمان من النوم

أفادت الدراسات السابقة بوجود علاقة ترافق بين عدم كفاية النوم ونشوء مقاومة الأنسولين وهــي أحـد العوامل المسببة لداء السـُـكري من النوع الثاني، وقـدّ تمكن فريق من الباحثين بقيادة البروفيسور “Peter Y. Liu” أستاذ الطـبّ في أحـد معاهد الطـبّ الحيوي في كاليفورنيا من رصد سبب بيولوجي لعلاقة الترافق هذه في الرجال تحديدًا يتمثل في اختلال هرمونيّ التستوستيرون والكورتيزول لديهم.

 

فـقـدّ أوضحت الدراسة أن مجرد ليلة واحدة فـقـط من تقييد عدد ساعات نوم الإنسان من شأنها أن تتسبب له في ظهور أعراض مقاومة الأنسولين، وأن بالمقدور الحـدّ من هذا الأثر من خلال التحكم في مستويات هرمونيّ التستوستيرون والكورتيزول في الجسم.

 

وتظهر أعراض مقاومة الأنسولين عندما لا يستخدم الجسم بشكل صحيح هرمون الأنسولين فيه، فالتستوستيرون هــو هرمون أيض البناء الرئيسي، أو هرمون بناء العضلات الرئيسي في حين أن الكورتيزول – والذي عادة ما يطلق عليه اسم “هرمون الضغط العصبي” – يساعد على أيض الهدم، أو تكسير الطاقة ومخازن الدهون من أجل استخدامها، وقـدّ خلصت الدراسة إلى أن الحرمان من النوم يقلل مستويات هرمون التستوستيرون ويزيد من مستويات هرمون الكورتيزول.

 

ويخلص الباحثون إلى أن الحفاظ على التوازن الهرموني يمكن أن يحول دون حدوث اعتلال صحي أيضي لدى الأفراد الذين لا يحصلون على قسط كاف من النوم، ومن شأن فهم الآليات الهرمونية تلك أن يؤدي إلى الخروج بعلاجات جديدة أو استراتيجيات جديدة لمنع مقاومة الأنسولين بسبب عدم كفاية النوم.

 

 

المصدر

 

 

فريق التحرير

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي.

تعليق واحد

أول مجلة الكترونية تهتم بنشر ثقافة علم النفس بجميع فروعه في العالم العربي، لغتنا العربية تعكس نطاق انتشارنا، نسعى لخدمة المجتمعات العامة والخاصة، المنظمات الحكومية والشركات التجارية.

اقراء المزيد …